كيف يتم إجراء عملية زرع الشعر باستخدام أسلوب FUE؟ - NewAge - زراعة الشعر والجراحة التجميلية

كيف يتم إجراء عملية زرع الشعر باستخدام أسلوب FUE؟

كيف يمر يوم عملية زرع الشعر باستخدام أسلوب FUE؟

التحضير لزرع الشعر

يأتي ضيوفنا في الساعة 8:30 صباحاً للتحضير للعملية. من ثم يقومون بتعبئة إستمارة القبول مع من يقابلهم من موظفي الاستقبال، و يحصلون على المعلومات اللازمة. من ثم يتم التقاط صور قبل – بعد العملية. و يجب التقاط هذه الصور بشكل سليم، و من زاوية مناسبة و بشكل واضح. و يقوم الطبيب بتقييم الصور ذات الجودة العالية، كما أن هذه الصور هي الخطوة الأولى بالنسبة للخطط التالية التي سيقوم بها الطبيب في ما يخص عملية زرع الشرع التي سيجريها.

و بعد التقاط الصور، يتم للمرة الأخيرة استشارة خبير الجراحة التجميلية الذي سيجري العملية، من ثم يتم وضع خطة للقيام بعملية زرع الشعر وفقاً للاستشارات.

التخطيط قبل عملية زرع الشعر

خلال التخطيط، يقوم الطبيب بتقييم مجدداً و للمرة الأخيرة، كمية بصيلات الشعر التي سيتم أخذها، و عدد خصلات الشعر التي تحتويها، و سماكة خصلات الشعر. و مع الاستماع إلى توقعات المريض، يتم تحديد المناطق التي ستتم فيها عملية الزرع، و كثافة و جوانب الشعر. و في هذه المرحلة، من المهم بمكان أن تكون توصيات الخبير متناسقة مع توقعات الشخص الذي يخضع للعملية. و إن سر نجاح عملية زرع الشعر هو أن نكون واقعيين و أن تكون توقعات المريض مناسبة.

التخطيط في مسألة خط الشعر

لكي نتمكن من أن نقول بأنها عملية زرع شعر ناجحة، يجب أن نحصل على نتيجة طبيعية، و يجب أن لا يلاحظ الأشخاص الذين يعيش بينهم المريض أنه قد أجرى عملية زرع شعر. و لكي يظهر زرع الشعر طبيعياً، ينبغي التخطيط جيداً بخصوص خط الشعر.

و مع التخطيط بخصوص خط الشعر، بجب حتماً الاستماع إلى توقعات المريض و اقتراحاته، إلا أنه، و من دون التركيز على الحالة القديمة، يجب الأخذ في الحسبان أثناء التخطيط، الشكل المناسب للحالة الجديدة للمريض، اي بشكل يتلاءم مع جبهته، و مع تناسق وجهه. و يتم استخدام جهاز ليزر مؤشر قد تم تصميمه بشكل خاص لعمليات خط الشعر، و يتم تحديد خط الشعر بواسطة هذا الجهاز مع الحفاظ على تناسق الوجه.

إن خط الشعر هو الحد الذي تتحد فيه الجبهة مع منطقة الشعر. يجب أن يكون خط الشعر متوافقاً مع الهياكل الجمالية للوجه، و يجب أن يتم تخطيطه بمستوى مناسب، و لا يجب أن يكون كخط واضح و قاطع. و يجب أن يتم إجراء خط الشعر على شكل خط مكسور و متناسق، مع أشكال ثلاثية لإظهاره مثل خط الشعر الطبيعي. و مع إنشاء خط الشعر، يجب استخدام بصيلات شعر تحتوي على خصلات شعر مفردة و رفيعة. إن خط الشعر الذي يتم صنعه بواسطة بصيلات شعر تحتوي على خصلات شعر سميكة، مصفوفة جنباً إلى جنب مثل صف العسكر يمكن أن يشكل مظهراً يتم ملاحظته من قبل الآخرين بعد العملية، بينما خط الشعر الذي صمم بشكل خفيف التوزيع مع استخدام البصيلات الفردية، لا يمكن بعد العملية ملاحظته حتى من قبل أقرب الناس.

القيام بالخطوة الأولى بشكل صحيح: هل يمكن أن يتم تصحيح خط الشعر الذي تم صنعه بشكل خاطئ؟

إن جزء مهم من المرضى الذين يأتون إلينا لزراعة الشعر، هم مرضى أجروا عمليات زرع شعر في عيادة أخرى و لم يكونوا راضين عنها. و يحصل في عمليات زرع الشعر التي تتم من قبل أناس غير مؤهلين، حالات خطأ في الطول نتيخة لتصميم خط الشعر، و هذا الخطأ لا يمكن تلافيه. و إن من أصعب المسائل التي نواجهها أثناء العملية في مثل هذه الحالات، هي مسألة تصحيح خط الشعر الذي تم صنعه بطريقة غير مناسبة. و يتم مع هذا النوع من المرضى إجراء عمليات تصحيح من خلال إخراج بصيلات الشعر شديدة السماكة التي تم وضعها على خط الشعر، من ثم يتم وضع طعوم فردية بينها.

و لا أحد يريد أن يكون مفهوماً أنه أجرى عملية زرع شعر. و للحصول على نتائج طبيعية، يجب أن يتم صنع خط الشعر من قبل جراح تجميل متخصص في هذا المجال، و يتمتع بمعرفة حول تجميل الوجه و نسبه، بحيث يقوم بالعملية بشكل يحقق بها توقعات المريض.

حلاقة الشعر

يتم التحضير للعملية بعد إجراء جميع الخطط و بعد اتخاذ القرار بشأن ما سيتم إجراؤه. من ثم يتم تقصير شعر المريض الذي سيخضع لعملية زرع الشعر إلى درجة 1. و لا يتطلب ذلك إجراء أي قص للشعر مسبقاً.

و في حال كانت كمية زرع الشعر منخفضة، يتم حلق الشعر على شكل خيوط رفيعة قبل الحلاقة الشاملة، من ثم عملية زرع الشعر باستخدام أسلوب FUE. و هكذا يعود الشخص الذي خضع لعملية زرع الشعر، إلى حياته الإجتماعية بشرعة و من دون أن يظهر أي تغيير على مظهره.

التخدير الموضعي

يتم تطبيق تخدير موضعي، ثد تم تحضيره بشكل خاص بهدف إجراء عملية زرع الشعر من دون الشعور بأية آلام و من دون أية خروج للدم.

هل عملية زرع الشعر هي عملية مؤلمة؟

إن من أكثر الأمور التي تهم المريض عند خضوعه لعملية زرع الشعر باستخدام أسلوب FUE، هو جواب السؤال “هل سأشعر بالألم عندما أخضع لعملية زرع الشعر؟” . إن عمليات زرع الشعر هي عمليات توفر الراحة لدرجة عالية للمريض. يحس المريض بألم خفيف فقط في البداية أثناء حقنه بالتخدير الموضعي، و بعد هذه المرحلة يتم إجراء عملية زرع الشعر بشكل خال تماماً من الآلام.

تختلف درجة الألم من شخص لآخر. فإن بعض الأشخاص لديهم معيار عال للألم، و لا يتأثرون بإجراءات التخدير التي تستمر لدقيقة، و بعض الأشخاص يشكون من الإحساس بحرق بسيط قبل أن يأخذ التخدير مفعوله. و أما بالنسبة للاشخاص الذين لديهم معايير ألم منخفضة، يوجد من بينهم من لديه مخاوف و قلق يقولون “إنني أشعر بالألم ولكن يمكنني التحمل”، و تكون عندهم قدرة على تحمل الألم.

أخذ و جمع بصيلات الشعر (الوحدة المسامية، الطعم)

إن بصيلات الشعر الموجودة في المنطقة بين الأذنين تتمتع بخاصية جينية و هي ميزة عدم التساقط. و يتم إجراء عملية زرع الشعر باستخدام أسلوب FUE من دون إحداث أي شق أو قطب، بواسطة جهاز الجراحة المجهرية ذو المحرك المجهري. و يتم فصل بصيلات الشعر التي تتراوح أقطارها بين 0.6 – 0.9 مم من فروة الرأس بشكل مفرد من خلال تعليقها على طرف الجهاز، و بواسطة نغزات مجهرية.

و تتم عملية الإستخراج باستخدام تقنية الجراحة المجهرية بشكل كامل، و تحت تحت المكبر. و يتم الاستخراج بشكل يكون من مستوى البصيلة مع إبقائها داخل فروة الرأس. و لا يتم إلحاق الضرر بالأنسجة العميقة نظراً لإجراء عملية الإستخراج على مستوى فروة الرأس.

و إن النقطة الحساسة و التي يجب الإنتباه لها هي إستخراج ليس فقط خصلات الشعر، وإنما بصيلات التي تحتويها أيضاً، من دون إحداث أية أضرار لكامل البصيلة. و في حال تم نقل بصيلة شعر ضعيفة، لا يمكنها أن تنتج خصلة أية شعر. و في الحالات التي تكون بصيلة الشعر (الوحدة المسامية) قد تعرضت للضرر، لن تكون هناك إمكانية للنمو، و ستكون النتيجة فاشلة. و في حال تم إجراء عملية زرع الشعر و لم ينمو الشعر، يكون أحد الأسباب الرئيسية هو أن عملية الإستخراج قد تم إجراؤها من قبل أشخاص عديمو الإنتباه و لا يتمتعون بالخبرة و التجربة.

و نظراً لعدم إمكانبة نمو بصيلات شعر جديدة بدلاً من التي تضررت، يمكن إجراء عملية زرع شعر من خلال استخدام كل إمكانية المنطقة المانحة. و لكي يتم جمع كل الوحدات المسامية بشكل فردي كل واحدة على حدى و من دون أي نقصان، ينبغي إجراء عملية الاستخراج بشكل خاص من قبل طبيب جراحة تجميلية متخصص.

و إنه لمن المهم بمكان توزيع البصيلات التي تم استخراجها من دون نقصان. كما يجب احتساب عدد البصيلات المفردة و المزدوجة و الثلاثية والرباعية. و المحاولة قدر الإمكان أخذ عدد قليل من البصيلات المفردة، و جعل الأغلبية منها ثلاثية و رباعية، لزبادة كثافة الشعر. فإن 4000 بصيلة مفردة تعني 4000 خصلة شعر، بينما 4000 بصيلة شعر ثلاثية تعادل 12000.

لا ينبغي النظر إلى عملية الإستخراج على أنها عمل تقني بسيط. فإنه يجب تقييم بشكل مختلف قطر كل نغزة مجهرية، و سرعة كل محرك مجهري، و اتجاه البصيلات، و عمقها، و أي من الكثافة سيتم أخذها. و في هذه المرحلة تلعب خبرة طبيب الجراحة التجميلية، و مواهبه، و جودة المعدات التقنية دوراً هاماً. و نحن في هذه الحالة نفكر “بأنه ليس هناك مرض و إنما هناك مريض”، و نقوم بتقييم كل من مرضانا بشكل منفصل.

و يقوم أطباء الجراحة التجميلية في نبو آيج بأخذ 4000 بصيلة شعر (وحدات مسامية) بغضون حوالي 2 – 3 ساعات في جلسة واحدة من دون التسبب بأي ضرر. و في نفس الوقت، يكون العدد الإجمالي المنشود من 4000 بصيلة شعر هو 10000 خصلة شعر على الأقل. و من أجل الحفاظ على حيوية البصيلات المأخوذة، يتم حفظها داخل محلول تغذوي خاص في بيئة باردة.

فتح قنوات لوضع البصيلات (الطعم) من أجل رزاعة الشعر.

إن عملية فتح القنوات هي عبارة عن عملية كاملة من التخطيط المعماري. و يتم في هذه المرحلة تحديد أي من البصيلات سيتم نقلها، و إلى أي مكان ستنقل، و في أي كثافة، و على أي عمق سيتم زرعها، و كيف سيتم توزيعها. و بعد فتح القنوات وفقاً لهذا التخطيط المعماري، ستتم عملية الزرع بشكل يناسب هذا التخطيط. فإن البناء الذي ينتج عن هذا العمل الجيد الذي تم بشكل سليم وفقاً وفقاً للتخطيط المعماري، يكون بناءً قوياً و جميلاً.

و يتم تحديد أسس نجاح عملية زرع الشعر من خلال هذا التخطيط المعماري. و هذه العملية هي عملية توفر صواب تحديد اتجاه البصيلات، و كثافته و طبيعته.

و إن كيفية فتح بصيلات الشعر (الوحدات المسامية) و تحديد الآلة التي ستستخدم لهذا الغرض هو مسألة مهمة جداً. إن تحضير قنوات زرع الشعر يتم باستخدام آلة صغيرة للشق 0.5 – 0.8 مم، قدد صممت بشكل خاص. و يتم التخطيط حول عرض قنوات الشعر، و طولها بعد تقييم البصيلات التي يتم أخذها، كل واحد على حدى.

و إن عمق قنوات زرع الشعر التي يتم فتحها، يجب أن تكون مناسبة لطول البصيلات و عرضها، و لسماكة البصيلات التي سيتم وضعها، و أن يكون اتجاهها مناسباً للاتجاه الأصلي للشعر الموجود. و يجب أن تكون القناة قدر الإمكان صغيرة و في الوقت نفسه عريضة بشكل يمكّن من إدخال البصيلات بشكل مريح. و هكذا، سيتم تسهيل تكيّف البصيلات التي سيتم زرعها، مع القنوات، و لن يتم الإخلال بالدورة الدموية في فروة الرأس. و إن معدل نمو بصيلات الشعر المزروعة تكون قريبة من الكمالية.

و إذا ما تمت عملية فتح القنوات بهذه الدقة المتناهية، من المؤكد أنه لن يبقى أي أثر، و ستكون النتيجة طبيعية للغاية. و كذلك الأمر، في حال تم فتح القنوات بشكل بناسب اتجاه الشعر، عندها يكون من الممكن تسريح الشعر في الإتجاه المراد، و سيكون مثل حالته الأصلية و سيظهر و كأنه طبيعي.

و في عمليات الزرع التي تتم من دون تخطيط جيد، تكون النتيجة بأنه لا يمكن للشخص بتسريح شعره على النحو الذي يريده، و سيتم ملاحظة زرع الشعر من قبل الآخرين المحيطين به، و إن ذلك من أكثر الأمور التي تسبب انزعاجاً عند الناس. كما أن اتجاه الشعر الذي يتم صنعه بشكل خاطئ، من الصعب جداً العمل على تصحيحه ليصبح كما يجب أن يكون. و إن المظهر الذي يشار إليه بتعابير سيئة كحجر البلاط، أو رجل العشب، يكون سببه عملية فتح قنوات الشعر باتجاه عمودي أو باتجاه عكس اتجاه الشعر الأصلي، أو عدم توزعه بشكل سليم. كما أن ظهور أثار جراء فتح القنوات في فروة الرأس، مصدره إجراء شق بعرض أكبر من اللازم.

و أثناء التخطيط بشأن خط الشعر، لا يجب أن تكون القنوات و كأنها مرسومة كخط واحد بواسطة قلم، و إنما يجب أن تظهر بشكل طبيعي و غير مستقيم، و يجب أن يتم فتحها بشكل قليل التناثر.

و في حال تم إجراء عملية الزرع بشكل جيد و لكن بطريقة خاطئة وفقاً للتخطيط المعماري، فإنه حتى لو نمى الشعر، لن تكون النتيجة جمالية و لا طبيعية. و لهذه الأسباب كلها، يجب أن يتم إجراء عملية فتح قنوات زرع الشعر من قبل جراح تجميل ذو خبرة و معرفة و تمرس في هذا المجال.

وضع بصيلات الشعر

إنها عملية وضع بصيلات الشعر التي يتم أخذها كل واحدة على حدى باستخدام تقنية FUE، داخل قنوات الشعر التي يتم فتحها. و يتم في هذه المرحلة الأخيرة من عملية زرع الشعر، وضع بصيلات الشعر في العمق المناسب مع إجراء الفتحة الصحيحة و بشكل لا يسبب أية أضرار أو أذى. و يحتاج ذلك إلى صبر و دقة في العمل. و يجب وضع بصيلات الشعر واحدة تلو الأخرى داخل كل قناة من دون إجراء أي خلل تسلسلي.